يضيق الوقت ما قبل الامتحان حين يدرك الطالب أنّه في مأزق، مما يجعله يعيش حالة من العجلة في محاولة لإصلاح ما فات، غارقاً في حالة جادّة من الهلع والخوف من شبح الامتحان، فيبدأ الطلبة بممارسة سلوكيات خطأ وبعيدة تماماً عن التعامل السليم والمفترض في حالاتهم هذه، فتذهب جهودهم ووقتهم وتعبهم أدارج الرياح، ولكي لا يجد الطالب نفسه في هذا المأزق وهذه الظروف، فيبدأ بتعليل سبب فشله بأنّ الامتحان كان أصعب من المستوى المفروض، أو أنّ التصحيح لم يكن عادلاً ودقيقاً كفاية، فهناك نصائح ووصايا تظهر السلوك الصحيح والتعامل السليم مع فترة ما قبل الامتحان، للمساعدة في الخروج من هذه الفترة بأكبر قدر ممكن من الفوائد.




و يُعتبرُ التقدُّم للامتحانات من الأمور الصعبة والمُقلقة حتّى وإن كانَ الطالب مُتمكناً من دروسهِ بشكلٍ كُليّ وتام، إلّا أنَّ الامتحان لهُ رهبته التّي تنتقلُ مع الطُلّاب من جيلٍ إلى آخر. في حقيقة الأمر يُعدّ الخضوع للامتحان من الأمور السهلة جدّاً إذا ما تمَّ الإعداد له بالشكل الصحيح، فعندَ دخول الطالب إلى الامتحان وهوَ مُستعدٌّ له يُساهم ذلِك بالتخلُّص من القلق والحصول على أفضل النتائج المُمكنة، وقد تختلفُ الطرق في الاستعداد للامتحان، لكنّها جميعُها تُعطي نفس النتيجة الجيّدة.




واليوم نقدم لكم نماذج أمتحان للتدرب على امتحانات اللغة النرويجية و قواعد اللغة النرويجية خالية من أية عوائق ولذلك فهي تلائم الجميع ومن شأنه جعل محتوى المواد وشكل الامتحان مألوف لدى الطالب عند الاختبار ، كما يشرح ما هو مهم في الامتحان
و بسبب اقتراب الامتحانات في هذه الفترة، سنقوم بالتركيز على النماذج الإمتحانية
التي تساعد الطلاب على فهم الامتحان، والدخول في اجواء الامتحان وازالة التوتر قليلاً
 
















  









 
Top